ادوار المجالس المنتخبة في مواجهة ازمة نذرة المياه ” موضوع الندوة العلمية المنظمة من طرف مجلس مقاطعة سيدي البرنوصي

شكل موضوع أزمة نذرة المياه بالدارالبيضاء وبمنطقة سيدي البرنوصي بصفة خاصة والمغرب بصفة عامة محور ندوة علمية عقدت اليوم الخميس من تنظيم مجلس مقاطعة سيدي البرنوصي تحت عنوان “ادوار المجالس المنتخبة في مواجهة ازمة نذرة المياه وقد عرف هذا الحدث المنظم ، مشاركة العديد من الشخصيات، منها على الخصوص، د.دليلة الأويي أستاذة التعليم العالي بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء وو السيد مصطفى قوبي مدير مساعد ليديك عين السبع سيدي البرنوصي إظافة الى السيدة مريم الصقلي إطار بشركة التنمية المحلية الدارالبيضاء للبيئة إلى جانب مجموعة من الفاعلين في النظم الإيكولوجية
‎وقد انصبت أشغال هذه الندوة على ثلاثة محاور أساسية ، همت العديد من المستويات المتمثلة في إعادة استعمال المياه العادمة المعالجة واستغلال متابعة المياه لسقي المساحات الخضراء ،و تدبير المياه بمدينة الارالبيضاء والتحديات والحلول الممكنة للتخفيف من آثار التغيرات المناخية ثم التدابير المتخدة في مواجهة الاجهاد المائي وفي هذا الصدد، أكد المتدخلون في الندوة أن الأمن المائي يعد أولوية وطنية و محلية بمنطقة سيدي البرنوصي ومسألة ملحة وضرورية مما يستدعي تعبئة جهود كافة الفاعلين، لإبراز أهمية النجاعة المائية وسبل حمايتها.كما أشار خبراء من مختلف المشارب إلى أن جهة الدار البيضاء-سطات هي الجهة الأكثر تضررا من الإجهاد المائي ، مبرزين أن الجهة تنخرط في البرنامج الحكومي وخارطة الطريق التي وضعها جلالة الملك محمد السادس كجزء من الاستراتيجية الوطنية للمياه في أفق سنة 2027.

شارك المقال
  • تم النسخ