انهيار مبنى في حي بوركون بالدار البيضاء يثير الفزع بين السكان

 

وقع حادث مأساوي في حي بوركون بالدار البيضاء خلال مايو 2024، حيث انهارت بناية متعددة الطوابق بشكل مفاجئ، مما تسبب في حالة من الذعر والقلق بين السكان والمارة. تبين أن سبب الانهيار هو إزالة أحد الأعمدة الهيكلية الأساسية للبناية بهدف التوسعة، ما أدى إلى ضعف كبير في بنيتها التحتية وأدى إلى انهيارها المفاجئ.

الحادث لم يؤثر فقط على البناية المنهارة، بل امتد تأثيره ليشمل ثلاث عمارات متجاورة، مما أدى إلى انهيار 23 شقة على الأقل. وبينما شعر بعض السكان بالخطر وبدأوا بالهروب، كان غالبية القاطنين غير مدركين للخطر أو نائمين وقت وقوع الحادث.

التحقيقات الأولية كشفت أن المالك قام بإزالة أحد الأعمدة الداعمة، مما تسبب في انهيار البناية. كما لوحظ غياب العازل بين الجدران، ما زاد من ضعف الهيكل العام للبناية وأثر على العمارات المجاورة. انتقدت هيئة حقوقية السلطات المحلية لعدم اتخاذ الإجراءات الرقابية اللازمة على المباني القديمة والآيلة للسقوط، مشيرة إلى وجود حوالي 9000 مبنى في المدينة يعاني من مشاكل مشابهة.

الحادث دفع السلطات المحلية إلى استنفار الجهود لتأمين المنطقة والبحث عن ناجين. وطالبت هيئات حقوقية بإجراء تحقيق شامل ومحاسبة المسؤولين عن التقصير في تنفيذ قرارات الهدم السابقة التي صدرت منذ عام 2017 ولم تُفعّل. تجددت الدعوات لاتخاذ إجراءات صارمة لمراقبة وصيانة المباني القديمة في المدن المغربية، وخاصة في الدار البيضاء، لضمان سلامة السكان ومنع تكرار مثل هذه الكوارث.

شارك المقال
  • تم النسخ