مغامرات مذهلة في عالم الحيوانات مع أطفال نور جنان زناتة!

كان يوم الإثنين 20 ماي 2024 يومًا مميزًا ومليئًا بالمغامرات لأطفال مؤسسة نور جنان زناتة للتعليم الأولي! انطلق الأطفال في رحلة مثيرة لاكتشاف عالم الحيوانات والتعرف على أنماط حياتها في أجواء مليئة بالمرح والتعلم.

في الصباح الباكر، تجمع الأطفال في ساحة المدرسة بحماسٍ كبير. كانت الابتسامات تملأ وجوههم، والفضول يتلألأ في عيونهم. انطلقنا في حافلة مجهزة بأعلى مستويات الراحة، حيث استمتع الأطفال بالمناظر الجميلة خلال الطريق.

عند وصولنا إلى وجهتنا، استقبلنا المرشدون بابتسامات دافئة وبدأوا في تقديم المعلومات عن الحيوانات التي سنراها. شاهد الأطفال مختلف أنواع الحيوانات: من الأسود الجبارة إلى الفيلة الضخمة، ومن الطيور الملونة إلى الزرافات الشاهقة. كل حيوان كان له قصة فريدة، مما جعل الأطفال يتعلمون ويستمتعون في آن واحد.

بعد جولة ممتعة في عالم الحيوانات، أخذ الأطفال قسطًا من الراحة في قاعة مخصصة، حيث تناولوا وجباتهم الخفيفة وتجاذبوا أطراف الحديث عن ما شاهدوه وتعلموه. كانت هناك أيضًا ألعاب ترفيهية جعلت وقت الاستراحة ممتعًا بقدر وقت الجولة.

كان التنظيم على أعلى مستوى، حيث تم تقسيم الأطفال إلى مجموعات صغيرة تحت إشراف خمسة مؤطرين ذوي خبرة. ساعد هذا النظام في تسهيل التعلم وجعل الجولة أكثر أمانًا ومتعةً للأطفال.

عند عودتنا إلى المدرسة، كانت السعادة بادية على وجوه الأطفال، والجميع كان متحمسًا لمشاركة تجاربهم مع أهاليهم. وفي اليوم التالي، عبّر أولياء الأمور عن رضاهم وسعادتهم بهذه التجربة الرائعة التي عاشها أطفالهم.

وبعد هذا النجاح الباهر، يسعدنا أن نعلن عن حفل نهاية السنة الذي سيقام يوم الثلاثاء 25 يونيو 2024. ندعو جميع أولياء الأمور لحضور هذا الحفل كضيوف شرف، لنحتفل معًا بإنجازات أطفالنا ونشاركهم فرحتهم.

كان يوم الرحلة يومًا لا يُنسى، مليئًا بالتعلم والمرح، ونعدكم بمزيد من الأنشطة الممتعة في المستقبل. شكرًا لكم على ثقتكم ودعمكم المستمر.

نتقدم بخالص الشكر والتقدير لفريق مؤسسة نور جنان زناتة للتعليم الأولي على جهودهم الكبيرة في إنجاح رحلة الأطفال إلى عالم الحيوانات يوم الإثنين 20 مايو 2024. نتوجه بالشكر للسيدة سهام الملياني، المشرفة العامة ومعلمة اللغة العربية، والسيد هشام الفاتحي، المسؤول عن التسيير الإداري والتواصل، والسيدتين رشيدة نبيل وفاطمة الزهراء الريحاني، مربيات ومعلمات اللغة الفرنسية، والمتدربة أميمة التمار، والسيدة فدوى لمين، مقدمة الرعاية والمسؤولة عن تأطير الخرجات التربوية. لقد كان لتفانيكم ودعمكم المستمر الأثر الكبير في جعل هذا اليوم مليئًا بالتعلم والمرح، وخلق ذكريات لا تُنسى لأطفالنا. شكرًا لكم على إسهاماتكم القيمة ونعدكم بمزيد من الأنشطة الممتعة في المستقبل.

شارك المقال
  • تم النسخ
المقال التالي